منتديات الأواب الاجتماعية الثقافية العامة
مرحبـــــــــــــــــــا بك الزائر الكريم.....قم الان بالتسجيل حتى نتمكن من التواصل معك>***

منتديات الأواب الاجتماعية الثقافية العامة

دعوة لاحياء التراث وزيادة الوعى الثقافي الاجتماعى
 
الرئيسيةالرئيسية  المنشوراتالمنشورات  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
مرحبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا بك الزائر الكريم....قم الان بالتسجيل حتى تتمكن من التواصل مع اصدقاءك
****نتمني لكم دوام الصحة مع اصدق الاماني لكم بالاستمتاع والفائدة****

شاطر | 
 

 أَهَاجَ قَذَاءَ عَيْنِي الإِذِّكَارُ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو اواب
الاشراف والتنسيق
avatar

عدد المساهمات : 295
نقاط : 8964
تاريخ التسجيل : 22/07/2012

مُساهمةموضوع: أَهَاجَ قَذَاءَ عَيْنِي الإِذِّكَارُ   الأربعاء يونيو 24, 2015 2:53 pm

المهلهل بن ربيعة ( الزير )
أَهَاجَ قَذَاءَ عَيْنِي الإِذِّكَارُ 
                   هُدُوّاً فَالدُّمُوعُ لَهَا انْحِدَارُ 
وَصَارَ اللَّيْلُ مُشْتَمِلاً عَلَيْنَا 
                   كأنَّ الليلَ ليسَ لهُ نهارُ 
وَبِتُّ أُرَاقِبُ الْجَوْزَاءَ حَتَّى 
                   تقاربَ منْ أوائلها انحدارُ 
أُصَرِّفُ مُقْلَتِي فِي إِثْرِ قَوْمٍ 
                   تَبَايَنَتِ الْبِلاَدُ بِهِمْ فَغَارُوا 
وَ أبكي وَ النجومُ مطلعاتٌ 
                   كأنْ لمْ تحوها عني البحارُ 
عَلَى مَنْ لَوْ نُعيت وَكَانَ حَيّاً 
                   لَقَادَ الخَيْلَ يَحْجُبُهَا الغُبَارُ 
دَعَوْتُكَ يَا كُلَيْبُ فَلَمْ تُجِبْنِي 
                   وَ كيفَ يجيبني البلدُ القفارُ 
أجبني يا كليبُ خلاكَ ذمٌّ 
                   ضنيناتُ النفوسِ لها مزارُ 
أجبني يا كليبُ خلاكَ ذمُّ 
                   لقدْ فجعتْ بفارسها نزارُ 
سقاكَ الغيثُ إنكَ كنت غيثاً 
                   وَيُسْراً حِينَ يُلْتَمَسُ الْيَسَارُ 
أَبَتْ عَيْنَايَ بَعْدَكَ أَنْ تَكُفَّا 
                   كَأَنَّ غَضَا الْقَتَادِ لَهَا شِفَارُ 
وَ إنكَ كنتَ تحلمُ عنْ رجالٍ 
                   وَ تعفو عنهمُ وَ لكَ اقتدارُ 
وَ تمنعُ أنْ يمسهمُ لسانٌ 
                   مخافة َ منْ يجيرُ وَ لاَ يجارُ 
وَكُنْتُ أَعُدُّ قُرْبِي مِنْكَ رِبْحاً 
                   إِذَا مَا عَدَّتِ الرِّبْحَ التِّجَارُ 
فلاَ تبعدْ فكلٌّ سوفَ يلقى 
                   شَعُوباً يَسْتَدِيرُ بِهَا الْمَدَارُ 
يَعِيشُ المَرْءُ عِنْدَ بَنِي أَبِيهِ 
                   وَ يوشكُ أنْ يصيرَ بحيثُ صاروا 
أرى طولَ الحياة ِ وّ قدْ تولى 
                   كَمَا قَدْ يُسْلَبُ الشَّيْءُ المُعَارُ 
كَأَنِّي إذْ نَعَى النَّاعِي كُلَيْباً 
                   تطايرَ بينَ جنبيَّ الشرارُ 
فدرتُ وّ قدْ عشيَ بصري عليهِ 
                   كما دارتْ بشاربها العقارُ 
سألتُ الحيَّ أينَ دفنتموهُ 
                   فَقَالُوا لِي بِسَفْحِ الْحَيِّ دَارُ 
فسرتُ إليهِ منْ بلدي حثيثاً 
                   وَطَارَ النَّوْمُ وَامْتَنَعَ القَرَارُ 
وَحَادَتْ نَاقَتِي عَنْ ظِلِّ قَبْرٍ 
                   ثَوَى فِيهِ المَكَارِمُ وَالْفَخَارُ 
لدى أوطانِ أروعَ لمْ يشنهُ 
                   وَلَمْ يَحْدُثْ لَهُ فِي النَّاسِ عَارُ 
أَتَغْدُوا يَا كُلَيْبُ مَعِي إِذَا مَا 
                   جبانُ القومِ أنجاهُ الفرارُ 
أتغدُوا يا كليب معي إذا ما 
                   خلوق القوم يشحذُها الشفار 
أقولُ لتغلبٍ وَ العزُّ فيها 
                   أثيروها لذلكمُ انتصارُ 
تتابعَ إخوتي وَ مضوا لأمرٍ 
                   عليهِ تتابعَ القومُ الحسارُ 
خذِ العهدَ الأكيدَ عليَّ عمري 
                   بتركي كلَّ ما حوتِ الديارُ 
وَهَجْرِي الْغَانِيَاتِ وَشُرْبَ كَأْسٍ 
                   وَلُبْسِي جُبَّة ً لاَتُسْتَعَارُ 
وَ لستُ بخالعٍ درعي وَ سيفي 
                   إلى أنْ يخلعَ الليلَ النهارُ 
وإلاَّ أَنْ تَبِيدَ سَرَاة ُ بَكْرٍ 
                   فَلاَ يَبْقَى لَهَا أَبَداً أَثَارُ 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alawap123.sudanforums.net
 
أَهَاجَ قَذَاءَ عَيْنِي الإِذِّكَارُ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأواب الاجتماعية الثقافية العامة :: منتدي الشعر والقصة-
انتقل الى: